بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صورة تهكير حسابي _ ارض المعارك
الخميس يوليو 12, 2012 8:57 pm من طرف H

» نكت بيخة جدآ جدآ جدآ
الثلاثاء يوليو 03, 2012 12:16 pm من طرف H

»  اسماء مزخرفه بنجليزي-واسماء مزخرفه بالعربي
الإثنين أغسطس 29, 2011 12:29 am من طرف H

» قصة تحكى ذكاء عربى
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 2:42 pm من طرف H

» حلقات أنمى الرعب HIGH SCHOOL OF THE DEAD مترجم
الثلاثاء يونيو 28, 2011 10:12 pm من طرف H

» خسوف القمر- ظاهرة تتقرر كل 2000 سنة
الثلاثاء يونيو 21, 2011 6:21 pm من طرف H

» فيديو بسيط لطريقة رفع الصور
الإثنين يونيو 20, 2011 3:19 pm من طرف H

» قصة مؤثرة جدآ
الأحد يونيو 19, 2011 10:20 pm من طرف H

» صعيدي فى الحمام
السبت يونيو 18, 2011 8:43 pm من طرف H

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

معلومات عن الكهرباء

اذهب الى الأسفل

معلومات عن الكهرباء

مُساهمة  H في الأربعاء يونيو 15, 2011 1:42 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في عام 1834 أجرى عالم إنجليزي يدعى مايكل فراداي تجربة مرّر بها تياراً كهربائياً بمحلول مادة كيميائية فلاحظ حدوث تغييراً كيميائياً بها و تحولها لمادة جديدة.


أجرى فراداي تلك التجارب قبل أن يتم التعرف على تركيب المادة (كونها تتكون من بروتونات و نيوترونات و الكترونات) و لا على طبيعة الكهرباء و استنتج منها أن المادة ذات طبيعة كهربائية. بعد أربعين عاماً، افترض العالم ستوني وجود جسم يحمل شحنة كهربائية بداخل المادة و أسماه الإلكترون.



في عام 1897، أجرى العلماء التجربة التالية التي ساعدتهم على التعرف على ماهية الكهرباء و تركيب الذرة:
أحضروا أنبوبة زجاجية و فرغوا معظم الهواء الذي بها ثم وضعوا بكل طرف منها قطعة معدنية ثم أحكموا غلق الزجاج تماماً. وصّل العلماء كل قطعة معدنية بسلك ثم بأحد أقطاب بطارية فلاحظوا الآتي:



1. مرور التيار الكهربائي في تلك الدائرة.
2. توهج الغاز الموجود بالأنبوبة.


3. اتجاه مرور التيار من القطب السالب إلى القطب الموجب.


4. أن تلك الأشعة متماثلة في خصائصها مهما تكن المادة التي وُضعت في الأنبوبة أو المعدن المستخدم.


5. و قد وضعوا في الأنبوبة من الداخل عجلة يمكنها الدوران فتمكنت تلك الأشعة من إدارتها.




ماذا تستنتج من تلك الملاحظات؟


1. أن المعدن و الغاز في الأنبوبة يحتويان على جسيمات تحمل شحنة كهربائية.


2. تلك الشحنة سالبة لذلك تحركت بعيداً عن القطب السالب باتجاه القطب الموجب. (في الكهرباء كما في المغناطيسية، الشحنات المتشابهة تتنافر و الشحنات المختلفة تتجاذب).


3. كون الشحنة بإمكانها أن تحرك شيئاً ما في طريقها يوحي أنها جسيمات مادية.


4. كونها لا تتغير في خواصها عند استخدام أي غاز يعني أن كل المواد تحتويها.




• إذاً فالكهرباء ما هي إلا جسيمات أساسية موجودة في كل المواد و تدعى الالكترونات و هي نفس الأجسام التي اكتشفها ستوني منذ ثلاثين عام.



• أما التيار الكهربائي فما هو إلا فيض من تلك الأجسام تتحرك بسرعة عالية من القطب السالب إلى القطب الموجب لبطارية كهربائية في دائرة مغلقة. سرعة الالكترونات مماثلة لسرعة الضوء و هي 300 ألف كيلومتر كل ثانية.



• يمر 5.2 بليون بليون الكترون في لمبة قوتها 100 وات كل ثانية تتم فيه لإضاءتها.



• لكي تحصل على تيار كهربائي عليك بتوصيل سلك معدني (مثل النحاس و هو أفضل موصل للكهرباء) بطرفي بطارية بحيث يتصل أحد الأطراف بالقطب الموجب و الطرف الآخر بالقطب السالب فيسري التيار بين قطبي البطارية.









واتمنى ان ينال اعجابكم Very Happy

avatar
H
Admin

عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 01/06/2011
الموقع : ام الدنيا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anmy.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى